الإمام المحدث محم دبر. عبد الله الخطيب التتريزءيلك

۷ھ

مع الاشية الت رة علق شكاة الصاح

للإمام العلامة السيد الشريت الجرجان رللله

AAI“ = ANV.

وبا لت یمات الض رة الاوز من الشروع العیة الحلد الرابع

كتاب الطب و الرقى ٠‏ تاب الرؤيا - كتاب الآداب- كتاب الرقاق- ڪتاب الفتن كتاب أحوال القيامة و بده الخلق - كتاب الفضائل والشمائل . ڪتاب المناقب

ا

الإمامالمحدث مح دبر-. عبد الله الخطيب التبريزورلك

مع الماشية الشريفتة علق شكاة الصاح للإمام العلامة السيد الشريت الجرجان رحن 6 اه = A۸1"‏

ویالتعایمات ا لض را لاطو ز م من الشروع الف اغلد الرابع

كتاب الطب و الرقى- كتاب الرؤيا - كتاب الآداب- كتاب الرقاق- كتاب الفتن

كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق - كتاب الفضائل والشمائل - كتاب المناقب

اهائف قا الف ب

E 1‏ البريد الإنكترون

اموقع على الإنترنت :

نامض (لمجلد الرابع)

560

حمعية شودهري محمد علي الخيرية. (مسجلة)

23 اوورسيز بنكلوزحلستان حوهر» کراتشي» باكستان. 8--02-2+ 92-21-4023113+

al-bushra@cyber.net. pk

www.ibnabbasaisha.edu.pk

مكتبة البشرى راي 92-321-2196170+

مكتبة الحر مين ›أردوازارءلا )ور 92-321-4399313+ المصباح» ٠١‏ أردوبازارلا مود 7223210 -042-7124656 بك ليدد پلا ەگا روذءرا لپتژى_ 051-5773341-5557926 دارالاخلاص وتخ ال يا زار عادر 091-2567539

مكتبة ر شيدية: سرك روڈ كر 0333-7825484

وأيضا يوجد عند جميع المكتبات المشهورة

كناب الطب والرقى ۳ الفصل الأول ]١١[‏ كتاب الطب والرقى الفصل الأول

)١( -14‏ عن أي هريرة» قال: قال رسول الله يه: "ما أنزل الله داع إلا أنزل له شفاء". رواه البخحاري.

وزهغ- (؟) وعن جابر» قال: قال رسول الله : "لكل داء دوای فإذا أصيب دواء الداءء برأ بإذن الله". رواه مسلم.

5- 9") وعن ابن عباس» قال: قال رسول الله يُظله: "الشفاء في ثلاث: في شرطة محجَّم» أو شربة عسلء أو كيّة بنار» وأنا أفى أميٍ عن الكي". رواه البخاري.

4- (4) وعن جابرء قال: رمي أب يوم الأحزاب على أكحله. فكواه رسول الله كله رواه مسلم.

4 -- (ه) وعنه» قال: رمي سعد بن معاذ في أكحله فحسمه البي 24 بيده عشقص» ثم ورمت» فحسمه الثانية. رواه مسلم.

98- (1) وعنه» قال: بعث رسول الله ل إلى أي بن كعب طبيبا فقطع إل أنزل له شفاء: أي قدّر له دواء. برأ يإذن الله: أي بتيسير الله» بريت من المرض بالكسرء برأ بالضم» وأهل الحجاز يقولون: "برأت” بالفتح براء بالفتح أيضا. محُجم: الآلة الي فيها دم الحجامة: ويريد به ههنا الحديدة الي يشرط ها موضع الحجامة. عن الكي: المراد ني التنزيه؛ إذ المشهور أنه بحسم مادة الداءء فنهاهم؛ كيلا يعتقدوا

استقلاله» وحوّزه على سبيل ترجي الشفاء من الله. على أكحله: قال الخليل: الأكحل عرق الحياة» وقيل: نهر الحياة» وفي كل عضو شعبة منه. بمشقص: هو نصل السهم إذا كان طويلاً غير عريض» وإذا كان عريضا فهو مِعْبّلة.

كتاب الطب والرقى: والرقى جمع رقية» وهي العوذة ال يرقى ما صاحب الآفة كالحمى والصرع وغير ذلك. [المرقاة 147/4 *]

کتاب الطب والرقى ٤‏ الفصل الأول منه عرقاء ثم كواه عليه. رواه مسلم.

- (7) وعن أي هريرة» أنه سمع رسول الله 2 يقول: "في الحبة السوداء شفاء من كل داي 71 السام". قال ابن شهاب: السام: الموت. والحبة السوداء: الشونيز. متفق عليه.

-0١‏ (8) وعن أبي سعيد الخدري» قال: حاء رحل إلى البى يه فقال: أي استطلق بطنه. فقال رسول الله 5: "اسقه عسلا". فسقاهء ثم جاءء فقال: سقيته فلم يزده إلا استطلاقا. فقال له: "ثلاث مرات". ثم جاء الرابعة. فقال: "اسقه عسلا". فقال: لقد سقيته فلم يزده إلا استطلاقا. فقال رسول الله كف "صدق الى وكذب بطن أحيك". فسقاه. فبرأ. متفق عليه.

)٩( -5‏ وعن انس قال: قال رسول الله ص "إن أمثل ما تداويتم به الحجامة» والقسط البحري". متفق عليه.

)٠١( - ۳‏ وعنه» قال: قال رسول الله يك "لا تعذبوا صبيانكم بالغمز من العذرة» عليكم بالقسئط". متفق عليه.

)١١( -164‏ وعن أم قيسء قالت: قال رسول الله :"على ما e‏

شفاء من كل داء: أي من كل داء من الرطوبة والبلغي وذلك؟ لأنه حار يابس فينفع قي الأمراض الي تقابله. فسقاة فبرأ: قيل: هذا موافق الطب اا لأن استطلاقه كان من الحيضة والامتلاي وذلك رعا يعا لج بأمداد

الطبيعة .مما يسهّل؛ ليخرج الفضول» ثم عسك إما بنفسهاء أو بقابض. أمثل: أي أفضل.

والقسط البحري: من العقاقبر معروف في الأدوية طيب الريح تتبخر به النفساء والأطفال: كما في "النهاية". "البحري" أي المنسوب إلى البحرء فإن القسط نوعان: بحري وهو أبيض» وهندي وهو أسود؛ ومنها نوع طيب يتبخر به يقال: عنبر حام... وقال بعضهم: هو عود هندي يتداوى به. [المرقاة ]۳١۱/۸‏

أم قيس: قال المؤلف: هي بنت محصنء أسدية أت عكاشة» أسلمت مكة قديمّاء وبايعت البي 25 كن وهاجرت-

كتاب الطب والرقى 2 الفصل الأول تدغرن أولادكن هذا العلاق؟ عليكنٌ هذا العود الهندي؛ فإن فيه سبعة أشفية» منها ذات الجنب» يسعط من العذرة, ويلد من ذات الجنب". متفق عليه.

0 لله‎ ٠

)١۲( - 6‏ وعن عائشة» ورافع بن حديجء عن الببي ل قال: "الحمى من فيح حنهم» فابرّدوها ل

)١85( -455‏ وعن أنسء قال: رخص رسول الله كه في الرقية من العين» والحمة, والثملة. رواه مسلم.

)١4( - 07‏ وعن عائشة» قالت: أمر البي 5 أن نسترقي من العين. متفق عليه.

)٠١( -4‏ وعن أم سلمة» أن البي رأى في بيتها جارية في وجحهها سفعة - يعي صفرة-») فقال: "استرقوا لماء فإن ها النظرة . متفق عليه.

)١5( -8‏ وعن جابر» قال: هی رسول الله ڪه عن الرقى؛ فجاء آل عمرو ابن حزم» فقالوا: يا رسول الله! إنه كانت عندنا رقية نرقي ها من العقرب» وأنت ميت عن الرقى» فعرضوها عليه فقال: "ما أرى ہا اسا من استطاع منكم أن تذغرن: الدغر: أن يُرفع هاة المعذور, والعلاق بفتح العين» والأشهر في الرواية "الإعلاق" وهو يمعي الدغرء يقال: أعلقت المرأة ولدها من العذرة الدغر. العذرة: الغذرة: وجع يهيج في الحلق من الدم» فيغمز ذلك الموضع؛ فيخرج منه دم أسود, والقُسْط دواء معروف» وهو صنفان: بحري» وهو أبيضء وهندي» وهو أسود. متفق عليه: وفي رواية أحرى لسلم "هذا الإعلاق"» والمعيئ: ل تعالجن هذه المعالحة الخبيثة؟. فابردوها: يهمزة وصل من بردت الشيء؛ فهو مبرود» وقد يروى ممزة القطع وكسر الراء من أبردته» وهو لغة

ضعيفة, والجمة: بالتمحفيف السم؛ وقد يطلق على إبرة العقرب للمجاورة. والنملة: قروح مخرج من ادنب وغيره» شبهت بالنملة في انتشارها.

= إلى المدينة» وهي الى ورد بسببها حديث: "ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتروجها". [المرقاة ]"٠۲/۸‏ فإن بها النظرة: يقول: ها عين أصابتها من نظر اللمن. [الميسر ]١٠٠١ ٤/۳‏

كتاب الطب والرقى 5 الفصل الثاني ينفع أخاه فليتفعة". رواه مسلم.

)١7( -‏ وعن عوف بن مالك الأشجعيء قال: كنا نرقي في الحاهليةء فقلنا: يا رسول الله كيف ترى في ذلك؟ فقال: "اعرضوا على رقاکم» لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك". رواه مسلم.

ا ی ر شيء سابق القدر سبقته العين» وإذا استغسلتم» فاغسلوا". رواه مسلم.

الفصل الثاني

)١9( --۲‏ عن أسامة بن شريكء قال: قالوا: يا رسول الله! أفنتداوى؟ قال: "نعم يا عباد الله! تداوؤاء فإن الله م يضع داء إلا وضع له شفاء غير داء واحدء الهرم". رواه أحمد. والترمذي» وأبو داود.

)۲١( - ۳‏ وعن عقبة بن عامرء قال: قال رسول الله : "لا تكرهوا مرضاكم على الطعام؛ فإن الله يطعمهم ويسقيهم". رواه الترمذي» وابن ماحه» وقال الترمذي: هذا حديث غريب.

)۲١( -5‏ وعن أنسء أن البي 3 كوى أسعد بن زرارة من الشوكة. رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. وإذا ااي غر عاق أن يغسل العاين أطرافهء وما تحت الإزار» فيصب غسالته على المعيون.

أفنتداوى: أي أنعتبر الطب فنتداوى. الشوكة: الشوكة: حمرة تعلو الوجه والحسد يقال: شيك الرحل فهو لسر ار E‏ اط ب يقال: شيك الر حل.

يطعمهم ويسقيهم: أي يمدهم بها يقع موقع الطعام والشراب» فيقويهم على احتمال المكروه؛ ويهب لهم الصبر على ألم الجوع وسورة العطش فوق ما كانوا عليه في حال الصحة. [الميسر ]١٠٠١٠/9‏

كتاب الطب والرقى ۷ الفصل الثاني

-٥‏ (۲۲) وعن زيد بن أرقي قال: أمرنا رسول الله وف أن نتداوى من ذات الجنب بالقسط البحري» والزيت. رواه الترمذي.

٩‏ - (۲۳) وعنه» قال: كان النبي يه ينعت الزيت والورس من ذات الجنب. رواه الترمذي.

۷ - (54؟) وعن أسماء بنت عميس» أن النبي 2 سأها: "بم تستمشين؟" قالت: بالشبرم. قال: "حار حار". قالت: ثم استمشيت بالسّنا. فقال البي 225: "لو أن شا كان فة العتقاغ من الات لكان فى الا وة رمت وات ةوقال الترمذدي: هذا حديث حسن غريب.

)١5( --۸‏ وعن أي الدردا قال: قال رسول الله : "إن الله أنزل الداء والدواء» وجعل لكل داء دواءء فتداوّواء ولا تداووا بحرام". رواه أبو داود.

)١5( - ۹‏ وعن أبي هريرة» قال: مى رسول الله 5 عن الدواء الخبيث. رواه أحمد» وأبو داود» والترمذي» وابن ماجه.

- (707) وعن سلمى خادمة النبي 5 قالت: ما كان أحد يشتكي إلى عت ف و رر جت اضفر يصبغ بهء أي كان يسمدح التداوي بالزيت» والورس من ذات الحنب. بم تستمشين: أي تطلبين الإسهال. بالشبرم: نوع من الشيح» وقيل: هو حب يشبه الحمص يطبخ: ويشربة ماؤه للتداوي. حار خاز: وقد پروی جار جار بالحهم؛ وهو من الاتباع؛ وكذا “يار كما في رواية أخرى. بالسّنا: مقصورء والواحد ستاة. لكل داء دواء: حلالا. عن الدواء الخبيث: قيل: أراد به حبيث

النجحاسة وأن يكون فيه حرم كلحم الخنرير» والخمر» وقيل: أراد كراهة الطعم والرائحة»ء فان ذلك متقاوت» وما هو أقل كراهة أقرب إلى قبول الطبيعة.

ببلمئ خادعة النبي: قال المؤلف: هي أم رافع: صحابية)» روى عنها ابنها عبيد الله بن علِىّ» وهي قابلة إبراهيم بن البي ب [المرقاة ۰/۸ ]٣٦ ٦٤۳٦‏

كتاب الطب والرقى ۸ الفصل الثاي رسول الله ب وحمًا في رأسه إلا قال: "احتحم": ولا وحمًا في رجليه إلا قال: "اختضبهما". رواه أبو داود.

60- (۲۸) وعنهاء قالت: ما كان يكون برسول الله 4 قرحة ولا نكبة إلا أمرن أن أضع عليها الحنّاء. رواه الترمذي.

)١19( ۲‏ وعن أبي كبشة الأثماري, أن رسول الله ل كان يحتجم على هامته» وبين كتفيهء وهو يقول: "من أهراق من هذه الدماءء فلا يضره أن لا يتداوى بشيء لشي ع . رواه أبو داودء وابن ماجه.

۳ -(۳۰) وعن جابر: أن البي 5 احتجم على وركه من وَثُءٍ كان به. رواه أبو داود.

هع بو وغن أنن نعود قال حت رسول أله عن يلة امبر و أله م ير على مل من الملائكة إلا أمروه: "مر أمُتك بالحجامة". رواه الترمذي» وابن ماجحه» وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب.

6- (۳۲) وعن عبد الرحمن بن عثمان: أن طبيبًا سأل البي 5 عن ضفد ع يجعلها في دواي O E‏ اختضبهما: أي بالحناء. ولا نكبة: من إصابة الحجر ونحوه. من وثء: وثاءه إذا دقه بحيث لم ينكسر عظمه. ضفدع: على وزن الخنصرء وقد جوز فتح الدال أيضا.

eae‏ ا أي الجعد ونعيم بن زيادة. [المرقاة 755/4]

عبد الرحمن بن عفمان: قال المؤلف: تيمي قرشيء وهو ابن أحي طلحة بن عبيد الله صحابي» وقيل: إنه أدرك» ولیس له رواية» روى عنه جماعة. [المرقاة 54/4*]

كتاب الطب والرقى 9 الفصل الاي فنهاه البي 5 عن قتلها. رواه أبو داود.

615- (۳۳) وعن أنسء قال: كان رسول الله 225 يحتجم ف الأخدعين والكاهل. رواه أبو داود. وزاد الترمذي» وابن ماحه» وكان يحتجم سبع عشرة» وتسع عشرة» وإحدى وعشرين.

)۳٤( - 1‏ وعن ابن عباس مء أن البي ينلد كان يستحبٌ الحجامة لسبع عشرة» وتسع عشرة) وإحدى وعشرين. رواه في "شرح السنة".

25١ ~A‏ وعن أن هريرة) عن رسول الله 5 قال: "من احتجم لسبع عشرة) ونسمع عشرة» وإحدى وعشرين» كان شفاء له شن کل اء روأه أبو داود.

8- (5”) وعن كبشة بنت أبي بكرة» أن أباها كان ينهى أهله عن الحجامة يوم الثلاثاءء ويزعم عن رسول الله قل "أن يوم الثلاثاء يوم الدم» وفيه ساعة لا يرقاً". رواه أبو داود.

٠‏ - (۳۷) وعن الزهري» مرسلاء عن البي 5: "من احتجم يوم الأربعاءء أو يوم السبت» فأصابه وضح. فل" يلومن إلا تفسة ‏ . رواه جمد وأبو داود» وقال: وقد أسند ولا يصح.

١ه‏ (۳۸) وعنه» مرسلاء قال: قال رسول الله ته "من احتجم أو اطلى يوم السبت أو الأربعاء» فلا يلومن إلا نفسه في الوضّح". رواه في "شرح السنة". فنهاه: النهي عن القتل إما لأنه لم ير فيها دواء أو رأى فيها مضرة أكثر من المنفعة الى رأها الطبيب» أو لأا حرام؛ وليس النهي عن قتلها؛ لشرفها. عن قتلها: وجعلها في الدواء. الأخدعين إخ: هما عرقان في اني العنق» و"الكاهل" ما بين الكتفين. ويزعم: أي يدعي ويقول. لا يرقأ: لا يسكن الدم فيها. وَضّح: برص. ولا يصح: أي لا يصح الإسناد.

كتاب الطب والرقى ۱٠‏ الفصل الاي

۲ - (۳۹) وعن زينب امرأة عبد الله بن مسعود» أن عبد الله رأى في عنقي خيطاء فقال: ما هذا؟ فقلت: حيط رقي لي فيه» قالت: فأحذه فقطعه» ثم قال: أنتم آل عبد الله لأغنياء عن الشركء سمعت رسول الله د يقول: "إن الرقى والتمائم والتولة شرك“ فقلت: م تقول هكذا؟ لقد كانت عيئ تقذف» وكنت أختلف إلى فلان اليهودي فإذا رقاها سكنت. فقال عبد الله: إنما ذلك عمل الشيطان» كان ينخخحسها بيده » فإذا رقي كف عنهاء إنما كان يكفيك أن تقول كما كان رسول

عن

الله كن يقول: "أذهب البأس» رب الناس! واشف أنت الشافيء لا شفاء إلا شفاؤكف

اء ا باد ا 5 روآه أبو داود.

"هه 5- )٤۰(‏ وعن جابر» قال: سثل البي ڪر عن التشترة فقال: "هو من عمل الشيطان . رواه أبو داود.

آل عبد الله: أي يا آل. لأغنياء: دحل اللام في حبر المبتدأء وقيل: يقدر مبتدأ آخر أي لأنتم أغنياء. والتمانم: جمع التميمة التعويذة اليّ تعلق على الصبيء والنّوّلة بكسر التاء وفتح الواو» وهي ما تتحبب به المرأة إلى زوحهاء وإنما أطلق الشرك عليها؛ لأن الغالب فيها في ذلك الزمان ما كان مشتملاً على الشرك؛ أو لأن اتخاذها يدل على اعتقاد تأثيرهاء وذلك شرك؛ وقيل: يحتمل أن يكون ذلك بقدحه في التوكل الصرف المحرد عن ملاحظة الأسباب» وأما الول بضم التاء وفتح الواو» فهي الداهية. تُقذف: على صيغة المجهول أي ترمى .عا يوحي أو صيغة المعلوم أي ترمي الرمض أو الدمع. وكنت أختلف: أتردد.

النُشرة: النشرة: ضرب من الرقية يعالج به من يظن أن به شيئا من امحن» وهي كالتعويذ والرقية» فالمنهي ما کان أهل الجاهلية يعاللجون به» ويعتقدون أنه رقية» ولا بأس .ما هو من القرآن أو أسماء الله تعالى» سواء كان تعويذا أو رقيةء أو نشرة» وأما على اللغة العبرانية فإنما يمنع؛ لاحتمال الشرك.

زينب امرأة عبد الله إخ: قال المصنف: هي كنك يد اله ير مناوزية اة رو عا رو جیا واو يد وأبو هريرة وعائشة دِك. [المرقاة +/171*]

التولة: التولة والتولة - بكسر التاء وضمها- شبيه بالسحر. [الميسر ]٠١ ٠١7/8‏

كتاب الطب والرقى ١‏ الفصل الثاي

)4١( -4 54‏ وعن عبد الله بن عمر» قال: سمعت رسول الله ن يقول: لها ابا ها الت إن انا سريت كرياقة آى ا قلت الشعر من قبل نفسي" روآه أبو داود.

5 - (15) وعن المغيرة بن شعبة» قال: قال الي 2 "من اكتوى أو فی فد برعم من ارک رواه أحمدء والترمذي» وابن ماجه.

)٤۳( - ٤٥٥٩‏ وعن عيسى بن مزة» قال: دلت على عبد الله بن عُكيم» وبه حمرة» فقلت: ألا تعلق تميمة؟ فقال: نعوذ بالله من ذلك قال رسول الله کل "من مان الله درو اه و

)٤٤( -1 ۷‏ وعن عمران بن حصينء أن رسول الله 2 قال: "لا رّقية إلا من عين أو حَمّة". رواه أحمدء والترمذي» وأبو داود.

-- (55) ورواهابن ماجه» عن بريدة.

8- (45) وعن أنسء قال: قال رسول الله 2: "لا رقية إلا من عين أو ترياقا: "الترياق" لدفع السموم منعه لأجل ما يقع فيه من لحوم الأفاعي وغيرها من المحرماتء فإذا لم يكن نوع من الترياق مما ذكرء فلا بأس بهء وقيل: الأولى تركه؛ لإطلاق الحديث» والتميمة إذا كانت بأسماء الله تعالى فلا باس اء بل يستحب غرف ذلك من أهل السنة» وقيل: نع إذا كان هناك نوع قدح في التوكل. أو قلت الشعر إلخ: أي إن صدر عن أحد هذه الأشياء كنت ممن لا يبالي .ما يفعل» ولا ينزجر عما لا يجوز شرع لاارقية: أراد أن للذذكور أوق واحرق ریه وان مها فة اظ و يرد اقفن وعد لوان في غ مادک

عيسى بن حمزة: قيل: صوابه عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى؛ إذ ليس في كتب أسماء الستة عيسى بن حمزة» والأظهر أن يقال: صوابه عيسى بن يونس بن إسحاق» فإنه من رجال المشكاة دون الأول» كما ذكره المؤلف في فصل التابعين» ... روى عن أبيه والأعمش وخلق سواهماء وعنه حماد بن سلمة مع حلالته» وحلق كثير... مات سنة سبع وثمانين ومائة. [المرقاة .177/4؟]

كتاب الطب والرقى ۹۲ الفصل اللاي حمة أو دم . رواه أبو داود.

6 - (47) وعن أسماء بنت عميس» قالت: يا رسول الله ! إن ولد جعفر تسرع إليهم العين» أفأسترقي هم؟ قال: "نعمء فإنه لو كان شيء سابق القدر لسبقته العين" . روآه أحمد والترمذي» وابن ماجحه.

)٤۸( - ۱‏ وعن الشفاء بنك عد الله قالت: دحل رسول الله 2 وأنا عند حفصة» فقال: "ألا تعلمين هذه رقية النملة كما علَمُتيُها الكتابة؟". رواه أبو داود.

5- (45) وعن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال: رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف يغتسل» فقال: والله ما رأيت كاليوم, ولا جلد محبأة. قال: فلبط ل ان رسول الم 85 فقيل و للقاى مير بس ی والله ما يرفع را فمال: "هل تتهمون له أحدا". فتمالوا: نتهم عامر بن ربيعة. قال: فدعا رسول الله 5 عامرًاء فتغلظ عليه» وقال: "علام يقتل أحدكم أحاه؟ ألا بر کت؟ اغتسل له". فغسل له عامر وجهه ويديه ومرفقيه ور كبتيه وأطراف رجحليه دم رعاف. رقية النملة: النملة: قروح تُرقى» فيبراً بإذن الله تعالى) وقيل: المراد: كلمات مشهورة عندهم» وهر قوهن: "العروس تنتعل» وتختضب وتكتحل» وكل شيء تفعل غير أنها لا تعصي الرحل"» وكأنه تعريض خحفصة

وأا عصته بإفشاء السر. محبّأة: المحبأة: الحارية المسترة أي ما رأيت جلد غير مخبأة كجلد رأيته اليوم» ولا جلد ص وا ع 3 e‏ 5 0 و 5 مخبأة. فلبط سهل: أي صر ع وأسقط على الأرض. 1 براكت: أي ألا دعوت له بالبركة؟,

الشفاء بنت عبد الله: قال المؤلف: قرشية عدوية؛ قال أحمد بن صا المصري: اسمها "ليلى". والشفاء لقب غلب عليهاء أسلمت قبل الهجرة. [المرقاة ۳۷۹۰۳۷۸/۸] ولا جلد مخبأة: المحبأة: الحارية المعصرة الي لم تتزوج بعد؛ لأن صيانتها أبلغ من صيانة المتزوحة. [الميسر ]٠١٠١9/‏

كتاب الطب والرقى ۳ الفصل الثالكث وداحلة إزاره في قدح» ثم صب عليه» فراح مع الناس ليس له بأس. رواه في "شرح السنة"» ورواه مالك. وقي روايته: قال: "إن العين حق» توضاً له".

- (2.0) وعن أبي سعيد الخدري» قال: كان رسول الله كعد يتعرّذ من اللدان وعين الإنسان» حي نزلت المعوذتان» فلما نزلت أحذ يمما وترك ما سواهما. رواه الترمذي» وابن ماحهء وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب.

)2١( -14‏ وعن عائشةء قالت: قال لي رسول الله : "هل رئ ة المغربون؟" قلت: وما المغرّبون؟ قال: "الذي يشم ف فيهم الجن" . رواه أبو داود.

6-(00) وذكر حديث ابن عباس: "خير ما تداويتم" في "باب الترجل".

الفصل الثالث

5+ (لاه) عن أي هريرة» قال: قال رسول الله ل "المعدة حوض البدن» والعروق إليها واردةء فإذا صحت المعدة صدرت العروق بالصحةء وإذا فسدت المعدة صدرت العروق بالسقم . رواه الطبراني.

7- (04) وعن علي» قال: بينا رسول الله 5 ذات ليلة يصلي» فوضع يده على الأرض» فلدغته عقرب» فناوطا رسول الله 2 بنعله فقتلها. فلما انصرف قال: "لعن الله العقري»:ما تداع مصليًا ولا اغروت او > نبيا وغيره" - ثم دعا .علح وما فجعله ي إناءء ثم جعل يصبه على إصبعه حيث لدغته» ويمسحها ويعوذها بالمعوذتين. رواهما وما امقر يرت كر اله وتكد يتسا واكزاة المبقدون عن ذكر الله عند الوقاع حي شارك الشيطان في أنسايهم

والسؤال سؤال توقيف وتنبيه» وقيل: المراد من له قرين من الجن يلقي إليه الأخبار» وأصناف الكهانة. فوضع يده: حواب "ينا" فكأنه متضمن لعن الشرط. فلما انصرف: أي عن الصلاة. حيث لدغته: أي في مكان لدغته.

كتاب الطب والرقى ١‏ الفصل الثالث البيهقي في "شعب الإممان".

4- (ده) وعن عثمان بن عبد الله بن موهب» قال: أرسلئ أهلي إلى أم سلمة بقدح من ما وكان إذا أصاب الإنسان عين أو شيء بعث إليها مخضبه. ل ا له» فشرب منه» قال: فاطلیت في الجلجل فرأيت شعرات حمراء. رواه البخاري.

8- 289) وعن أي هريرة» أن ناسا من أصحاب رسول الله َد قالوا اول اله ل الكمأة جدريٰ الأرض؟ فقال رسول الله که "الكمأة من المنْ» وماؤها شفاء للعين. والعجوة من الحنة» وهي شفاء من السم". قال أبو هريرة: فأحذت ثلاثة أكمؤ أو سا أو سبعًا فعصرقن» وحعلت ماءِهنٌ في قارورة وكحلت به جارية لي عمشاءء فبرأت. ا 0

۰- (لاه) وعنهء قال: قال رسول الله د غدوات في كل شهر لم يصبه عظيم من البلاء".

١لاه-‏ (08) وعن عبد الله بن مسعودء قال: قال رسول الله 25: "عليكم بالشفاءين: العسل» والقرآن". رواهما ابن ماحه» والبيهقي في "شعب الإيمان" وقال: تخضبه: المحضب: بالكسر شبه المركن وهو إجانة يغسل فيها الثياب. فخضخضته: النضخضة تحريك الماء ونحوه. جدذري الأرض: ذموه بأنه فضلة يدفعها الأرض إلى ظاهرها كما يدفع البدن الفضلة بال جدري» فمدحه بأنه فضل من الله و"المن" هو النعمة والفضل» أو العسل الذي ينحط من السماء. شفاء للعين: قال الشيخ عيى

الدين: رأينا من ذهب بصره فاستعمل ماءه جردا اعتقادًا بالحديث» فردٌ الله عليه بصره. عمشاء: العمش: ضعف ف الرؤية مع سيلان الماء في أكثر الأوقات. العسل: فيه شفاء للناس. والقرآن: هدى وشفاء لما في الصدور.

عثمان بن عبد الله إلخ: قال المولف: تيمي» روى عن أبي هريرة وغيره» وعنه شعبة وأبو عوانة. [المرقاة 85/8؟]

كتاب الطب والرقى ١‏ الفصل الثالث والصحيح أن الأخير موقوف على ابن مسعود.

”اه - (55) وعن أبي كبشة الأنغاري» أن رسول الله 5 احتجم على هامته من الشاة المسمومة. قال معمر: فاحتجمت أنا من غير سم كذلك في يافوخي» فذهب حسن الحفظ عين» حن كنت أَلقَنُ فاتحة الكتاب في الصلاة. رواه رزين.

۳ - (50) وعن نافع» قال: قال ابن عمر: يا نافع! يبع بي الدم» فأتئ بحجام واجعله شاب ولا تحعله شيخًا ولا صبيًا. قال: وقال ابن عمر: معت رسول ال كل يقول: "الحجامة على الريق أمثل» وهي تزيد في العقل» وتريد في الحفظ» وتزيد الحافظ حفظاء فمن كان محتجماً فيوم الخميس على اسم الله تعالى» واجتنبوا الحجامة يوم الجمعة» ويوم السبت» ويوم الأحد. فاحتجموا يوم الاثنين ويوم الثلاثاء» واحتنبوا الحجامة يوم الأربعاءء فإنه اليوم الذي أصيب به أيوب في البلاء. وما يبدو جذام ولا برص إلا في يوم الأربعاء أو ليلة الأربعاء". رواه ابن ماجه.

)5١( - ٤‏ وعن معقل بن يسار» قال: قال رسول الله 5 "الحجامة يوم الثلاثاء لسبع عشرة من الشهر دواء لداء السّنَة". رواه حرب بن إسماعيل الكرماني صاحب أحمد وليس إسناده بذاك, هكذا في "المنتقى".

6 579) وروی رزين نحوه عن أبي هريرة.

يبع بي الدم: أي يغلي الدم في جسدي نبوع الماء من العين. واجعله: أي اخحتره. وتزيد الحافظ حفظا: أي تريده كمال الحفظ. إسناده بذاك: أي القوي.

KHK ¥ جه‎

كتاب الطب والرقى 15 باب الفال والطيرة

)١( -‏ عن أب هريرة» قال: معت رسول الله د يقول: "لا طيرة» وخيرها الفأل" قالوا: وما الفأل؟ قال: "الكلمة الصالحة يسمعها أحدكو". متفق عليه.

/الاه؛- )١(‏ وعنه» قال: قال رسول الله 5: "لا عدوى ولا طيّرة ولا هامة ولا صفر» وفرٌ من امجذوم كما تفر من الأسد". رواه البخاري.

بإمانة لت لوطي قال» قال وسوال اله 46 غنوس ل ام ولا مد" فقال أعرابي: يا رسول الله! فما بال الإبل تكون في الرمل لكأنها الظباء فيخالطها البعير الأجرب فيجرها؟ فقال رسول الله 5: "فمن أعدى الأول؟". رواه البخاري.

باب الفأل والطيرة: قيل: "الفأل" عام فيما يسر ويسوء والطيرة فيما يسوء فقط مهموزء فقيل: بفتح الياء» ورعا يسكن الياء والطاء مكسورة أبداء وهي في الأصل بالسوائح والحوارح من الطيور والظباء وغيرهماء فكأهم كانوا يعتقدون أن لذلك تأثيراً في جحلب منفعة» أو دفع مضرةء فنهوا عن ذلك. وخيرها: الضمير للطيرة» ولا حير فيها فهو كقوله: #أَصْحَابُ الجنة معز حير مقرأ وَأحْسْن مُقيلاً6: (الفرقان: + ۲) كذا قيل» فتأمل.

لا عدوى إخ: العدوى: جاوزة العلة من صاحبها إلى غيره. والطيرة: التشاؤم. ولا هامة: هي من طير الليل» وهي الصدى» وجمعها هامء قال: في ظل أحضر يدعو هامة اليوم» وكانت العرب تزعم أن روح القتيل الذي لا يدرك بثأره يصير هامة» فتقول: "أسقون أسقوني", فإذا أدرك بثأره طارت. ولا صفر: يزعم العرب أنه حية في البطن» واللد غ الذي يجده الإنسان عند جوعه من عضه» وقيل: كانوا يتشاءمون بصفره» ويقولون: يكثر فيه الفتن.

وفر من المجذوم: قيل: الأمر بالفرار للاحتراز عن الوقوع في اعتقاد العدوى على تقدير الانفاق» وقيل: لاعتبار الأسباب في الجملة وإن لم تكن موثرة ولهذا أحذ البي 5 يد المحذوم, ووضعها ف القصعةء وقال: "كل ثقة بالل وتوكلاً عليه" وقال محذوم آخر: "بايعناك فارجع". فمن أعدى الأول؟: إنما قال: "من"؛ ليجاب بأنه "الله" وذكر الأعداء للمشاكلة.

ولا طيرة: الطيرة: التفاؤل بالطير والتشاؤم ها. [الميسر ]١١٠١/۳‏

كتاب الطب والرقى باب الفأل والطيرة

)٤( - 8‏ وعنه» قال: قال رسول الله : "لا عدوى ولا هامة ولا توء ولا صفر". رواه مسلم.

۰ (ه) وعن جابرء قال: سمعت الي كد يقرل: "لا عدوى ولا صفر ولا غول". رواه مسلم.

-١‏ (1) وعن عمرو بن الشريد, عن أبيه» قال: كان في وفد ثقيف رجحل بحذوم فأرسل إليه النبي ل "إنا قد بايعناك فارجع". رواه مسلم.

الفصل الثاني

۲ - (۷) عن ابن عباس» قال: كان رسول الله قل يتفاوءل ولا عر وكان يحب الاسم الحسن. رواه قي "شرح السنة .

۲۳ - (۸) وعن قطن بن قبيصة: عن أبيه. أن الي كت قال: "العيافة والطرق ولا نوء: أي سقوط الكوكبء النوء طلوع حم وغروب ما يقابله» يقال: مُطرنا بنوء كذا. ولا غول: يزعم العرب أن الغول جنس من الحن والشياطين يسكن الفلاة ويتغول أي يتصور بصور مختلفة» ويضل الناس عن الطريق فيهلكهم. إنا قد بايعناك فارجع: هذا إرشاد ورحصة لمن لم يكن في مقام التوكل.

العيافة اخ: العيافة: زججر الطير» والتفاؤل بأسعائها وصفامًا وممرهاء وهو من عادة العرب» والطرق: هو الضرب بالحصى؛ وهو من فعل النساء.

عمرو بن الشريد: قال المولف: ثقفي تابعي» عداده في أهل الطائف» مع ابن عباس وأباه» وأبا رافع مولى رسول الله كن روى عنه صالح بن دينار وإبراهيم بن ميسرةء "عن أبيه" قال المؤلف: هو شريد بن سويد الثقفي. ويقال: إنه من حضرموت» وعداده في ثقيف» وقيل: يعد في أهل الطائف» وحديئه في الحجازيين؛ روى عنه نفر. [المرقاة ۳۹۷/۸]

قطن بن قبيصة: قال المؤلف: هلالي» عداده في أهل البصرة» روى عن أبيه» وعنه حبان بن علاء» كان قطن شريفا وولي سجستان»ء "عن أبيه" قال المؤلف: هو قبيصة بن عخارق الملالي ... عداده في أهل البصرة» روى عنه ابنه قطن» وأبو عثمان النهدي وغيرهما. [المرقاة ۰۳۹۷/۸ ۳۹۸]

كتاب الطب والرقى 14 باب الفأل والطيرة والطيرة من الجبت". رواه أبو داود.

)٩(- ٤‏ وعن عبد الله بن مسعود» عن رسول الله د قال: "الطيرة شرك" قاله ثلانّاء وما منا إلاء ولكن الله يذهبه بالتوكل". رواه أبو داود. والترمذي» وقال: سمعت محمد بن إسماعيل يقول: كان سليمان بن حرب يقول في هذا الحديث: "وما منا إلاء ولكن الله يذهبه بالتوكل". هذا عندي قول ابن مسعود.

م - )١١(‏ وعن جابر» أن رسول الله وُكلدٌ أحذ بيد بحذوم فوضعها معه قي الف :قال" كر تق ياشع وو غ روه أبن ا جه

)١١( -5‏ وعن سعد بن مالك» أن رسول الله يه قال: 'لا هامة ولا عدوى ولا طيرةء وإن تكن الطيرة في شيء ففي الدار والفرس والمرأة". رواه أبو داود.

٤۷‏ - (۱۲) وعن أنس» أن البي 2 كان يعجبه إذا حرج الحاحة أن يسمع: يا راشد! يا بحيح. رواه الترمذي.

4- (۱۳) وعن بريدة» أن البي 5 كان لا يتطيّر من شيء فإذا بعث عاملًا سأل عن اسمه فإذا أعجبه اسمه فرح ب ورّئي بشرٌ ذلك في وجهه. ون كره امه رئي كراهية ذلك في وجهه. وإذا دحل قرية سأل عن اسمهاء فإن أعجبه اسمها فرح به ورئي بشر ذلك في وحهه» وإن كره اسمها رئي كراهية ذلك في وجهه. رواه أبو داود. من الجبت: أي من قبيل الكهانةء وقيل: الحبت: ما يعبد من دون الله تعالى. وما ما إلا. ولكن الله يذهبه: أي وما متا أحد إلا أن يعرض له الوهم من قبل الطيرة» فلم يصرح بذكر الحالة المكروهة» ولكن الله يذهب ذلك الوهم المكروه بالتوكل عليه يروى [يذهيه] بفتح الياء وضمّها أيضاً فيجتمع حرفاً تعدية للمبالغة كذا في

الشرح» والصواب يذهبه من الإذهاب. ففي الدار: قيل: شۇم الدار ضيقهاء وشؤم الفرس حرافاء وشۇم المرأة عدم ولادقًا وسلاطة لساقيا.

كتاب الطب والرقى 15 باب الفأل والطيرة

)۱٤( -8‏ وعن أنسء قال: قال رحل: یا رسول الله! إنا كنا في دار كثر فيها عددنا وأموالنا فتحولنا إلى دار قلّ فيها عددنا وأموالنا. فقال رسول الله ص "ذروها ذميمة". رواه أبو داود.

)١١( -‏ وعن يحبى بن عبد الله بن بحيرء قال: حبري من سمع فروة بن مُسَيْك يقول: قلت: يا رسول الله! عندنا أرض يقال ها: "أبيّن"» وهي أرض ريفنا وميرتناء وإن وباعها شديد. فقال: "دعها عنك» فإن من القرّف التلف". رواه أبو داود.

الفصل الثالث

)١5(9 -0‏ عن عروة بن عامر» قال: ذكرت الطررة يق رسول الله كد فقال: "أحسنها الفأل» ولا ترد مسلمّاء فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت» ولا يدفع السيئات إلا أنت» ولا حول ولا قوة إلا بالله". رواه أبو داود. ذروها ذميمة: لما وقع في نفوسهم أن ذلك بسبب السكئ في الدار الأخرىء أمرهم بالتحول دفعاً لما وقع في أوهامهم. أبين: اسم رجحل نسب إليه عدن» يقال: عدن أبين» وقيل: أبين قرية إلى جانب بحر اليمن. ريفنا إخ: الريف الأرض ذات الريع والحطب» و"الميرة" الطعام. القرف: القرف بالتحريك مداناة ا مرض» وهذا

من باب الطب لا من باب العدوىء؛ فإن صلاح الهواء له مدعل قي صلاح البدن» وقيل: وباؤها شؤمهاء فأمر بالتحول دفعا لما توهموه من العدوى.

يحبى بن عبد الله إخ: قال المولف: صنعاني» روى عمن “مع فروة بن مسيك» وعنه معمر. [المرقاة 4/4 ]٤١‏ فروة بن مسيك: تصغير مسك قال المولف: مرادي غطيفي من أهل اليمن ... روى عنه الشعي وغيره» وكان من وحوه قومه ومقدميهم: وكان شاعراً محسنا. [للرقاة ]٤١ ٤/۸‏

عروة بن عامر: قال المؤلف: قرشي تابعي» مع ابن عباس وغيره؛ روى عنه عمرو بن دينار وحبيب بن أبي ثابت. [المرقاة ٠8/4‏ 4]

¥ د بد ا«

كتاب الطب والرقى ۲٠‏ باب الكهانة (۲) باب الكهانة الفصل الأول )١( -65‏ عن معاوية بن الحكمء قال: قلت: يا رسول الله! أمورًا كنا نصنعها في الجاهلية» كنا نأي الكهان. قال: "فلا تأتوا الكهان". قال: قلت: كنا نتطير . قال: "ذلك شيء يجده أحدكم في نفسه. فلا ا قال: قلت: ومنا رحال يخطون. قال: "كان ني من الأنبياء يخطء فمن وافق خطه فذاك". رواه مسلم. ۳ 4- (؟) وعن عائشة» قالت: سأل أناس رسول الله د عن الكهان. فقال

2

َم ارول الله 385 "رفت ايرا فى" فالا يا رسول: الله[ فإ درن أعيانا بالشيء يكون حقا. فقال رسول الله #5: "تلك الكلمة من الحق يخطفها الجنّيء فيقرها في أذن وليه قر الدجاجةء فيخلطون فيها أكثر من مائة كذبة". متفق عليه.

غ+- (") وعنهاء قالت: سمعت رسول الله وه يقول: "إن الملائكة : تنزل في

باب الكهانة: مصدر كَهَنَء والكاهن من يتعاطى الخبر عن المستقبل» ويدعي معرفة الأمور الآتية» وقد كانت في العرب كهنة» و كان بعضهم يدعي أنه يعرف الأمور الآنية بأمارات من كلام من يسأله أو فعله» أو حاله يستدل ما على تلك الأمورء وهذا يخصونه باسم "العرّاف". ذلك شيء يجده أحدكم إل: أي لا طيرة» ولا عبرة بما؛ لأنها ناشية من ظنون التفس.

تلك الكلمة من الحق: من "الجن" بالجيم والنون في جميع نسخ "مسلم" في بلادناء ويروى "من الحق" بالحاء المهملة والقاف. عنطفها: أي يسرقها بسرعة. فيقرّها: يصبّهاء القرّ: ترديد الكلام ي أذن المخاطب حي يفهمه» يقال: قررته فيه» أقره قرأء يقال: قرّ الحديث في أذنه أي صبّه فيها. قر الدجاجة: بالدال المهملة روايةء يقال: قرت الدجائدة عترقا فتلت ونا رمت كيل عنقت اتروع أرضا" رجانه" أي کوت ا تنس هيا ا

ويؤيد هذه الرواية أنه ورد في بعض الروايات "قر القارورة".

کتاب الطب والرقى ۲۹ باب الكهانة العنان - وهو السحاب - فتذكر الأمر قضي في السماء» فتسترق الشياطين السمع» فتوحيه إلى الكهان» فيكذبون معها مائة كذبة من عند أنفسهم. رواه البخاري.

6- ()) وعن حفصة» قالت: قال رسول الله ذه "من ا عراف فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة". رواه مسلم.

5- (2) وعن زيد بن حالد الجهين» قال: ضَِلى لنا:وسول الله يقد صلاة الصبح بالحديبية على أثر سماء كانت من الليل» فلما انصرف أقبل على الناس» فقال: "هل تدرون ماذا قال ربكم؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "قال: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافرء فأما من قال: مُطِرّنا بفضل الله ورحمته» فذلك مؤمن بي كافر بالک و كب» وأما من قال: مطرنا بنوء كذا وكذاء فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب".

07 - (8) وعن أبي هريرة» عن رسول الله كلد قال: "ما أنزل الله من السماء من بركة إلا أصبح فريق من الناس بها كافرين» ينزل الله الغيث» فيقولون: بكوكب كذا وكذا". رواه مسلم.

الفصل الثاني

۸ - (7) عن ابن عباس» قال: قال رسول الله 5ل3: "من اقتبس علما من النجوم

علماً من النجوم: النهي من علم النحوم ما يدعونه من معرفة الحوادث الآتية من الحر والبرد» وهبوب الرياح»

وغلاء الأسعار ونحوهاء فإنهم يدعون أنهم يعرفوفا بسير الكواكب» واحتماعاتها واقتراناتهاء وذلك علم لا سبيل إليهاء بل استأثر الله به لا يعلمه إلا هو.

عرافا: قال الموهري: هو الكاهن والطبيب» وف "المغرب": هو المحم وهو المراد في الحديث» ذكره بعض الشراح» وقال النووي: العراف من جملة أنواع الكهان» قال الخطابي وغيره: العرّاف: هو الذي يتعاطى معرفة -

كتاب الطب والرقى ۲۲ باب الكهانة أقتبس شعبة من السحر زاد ها ا رواه امد وأبو داود» وابن ماجحه.

۹ - (۸) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 4 "من أتى كاهنًا فصدقه

۾ ٤‏ 8 2 2 ۴ : 1 06 ما يقول» أو اتی امرأته حائضاء أو أتى امراته في دبرهاء فقد برئ مما أنزل على کد رواه الجن واي داو د.

الفصل الثالث

- (4) عن أبي هريرة» أن نى الله يد قال: "إذا قضى الله الأمر في السماء ضربت الملائكة بأحنحتها خضعالًا لقوله» كأنه سلسلة على صفوان» فإذا فزع عن قلويهم قالوا: ماذا قال ربكم؟ قالوا: للذي قال الحق وهو العلي الكبير. فسمعها مسترقوا السمع؛ ومسترقوا السمع هكذاء بعضه فوق بعض" ووصف سفيات بكفه فحرفهاء وبدّد بين أصابعه "فيسمع الكلمة فيلقيها إلى من تحته» ثم يلقيها الآحر إلى من حته» حي يلقيها على لسان الساحر أو الكاهن. ASE‏ وان aE‏ زاد ما زاد: جملة مقررة لما سبقها أي زاد السحر ما زاد اقتباس النجوم. خا ون لفان مد حضع» وروي بالكسر ك الوجدان"» ونصبه إما على الحاليةء وإما على التعليل. كأنه: الضمير راحع إلى "لقوله". "وكأنه" حال منه» ونظيره في المع قوله 25 في صفة الوحي: أحيانا يأتيى في مثل صلصلة الجرس. فإذا فزع: أي كشف» وأزيل الفزع» وهذا مثل قوله 23 "فيفصم وقد وعيت" . قالوا للذي: القائلون هم المقربون؛ والسائلون هم سائر الملائكة, و"اللام" بمعيئ لأجل» أي قالوا الحق لأجل ما قاله تعالى» أي عبّروا عن قوله تعالى: "وما قضاه وقدره" بلفظ الحق» و"الحق" منصوب على أنه صفة مصدر محذوف أي قالوا لأحل ما قاله تعالى: "القول الحق" ويحتمل الرفع أي قوله الحق» والمراد "بالحق" إما كلمة "كن" أعبى ما هو مسببها من الحوادث» أو ما يقابل الباطل. قال: أي قاله تعالى. فسمعها: أي الكلمة الحقة.

ووصف: أي بيّن كون بعض المسترقة فوق بعض كيكة أصابعه حال تحريف الكف. فيسمع: أي المسترق. الساحر: أي المنجم.

مكان المسروق ومكان الضالة ونحوهما. [المرقاة ]4١١14١5/+‏

كتاب الطب والرقى ۲۳ باب الكهانة فرعا أدرك الشهاب قبل أن يُلقيهاء ورعا ألقاها قبل أن يدركهء فيكذب معها مائة كذبة. فيقال: أليس قد قال لنا يوم كذا وكذا: كذا وكذا؟ فيصدّق بتلك الكلمة الي سمعت من السماء". رواه البخاري.

)٠١( --۱‏ وعن ابن عباس» قال: أخبري رجحل من أصحاب البي كلد من الأنصار: أنهم بينا هم حلوس ليلة مع رسول الله 325 رمي بنجم واستنار» فقال هم رسول الله #: "ما كنتم تقولون في الحاهلية إذا رُمِيَّ بمثل هذا؟" قالوا: الله ورسوله أعلم» كنا نقول: ولد الليلة رحا عظيمء ومات رجحل عظيم. فقال رسول الله 5 "فإنها لا يرمى بما لموت أحد ولا لحياته» ولكن ربا تبارك امه إذا قضى أمرًا سبح حملة العرش» ثم سبّح أهل السماء الذين يلونمم» حى يبلغ التسبيح أهل هذه السماء الدنياء ثم قال الذين يلون حملة العرش لحملة العرش: ماذا قال ربكم؟ فيخبرونهم ما قال» فيستخبر بعض أهل السماوات بعضًا حى يبلغ هذه السماء الدنياء فيخطف الجن السمع» فيقذفون إلى أوليائهم ويرمون. فما جاؤوا به على وجهه فهو حقء ولكنهم يقرفون فيه ويزيدون". رواه مسلم.

)١١( +.‏ وعن قتادة» قال: خلق الله تعالى هذه النجوم لثلاث: جعلها زينة للسماءء ورجومًا للشياطين» وعلامات يُهتدى باء فمن تأوّل فيها بغير ذلك أحطأ

اله

رسع د وتكلف ما لا يعلم. رواه البخاري تعليقا - وقي رواية رزين-: "تكلف

الشهاب: إما مرفوع أي أد ركه الشهاب» وإما هنصوب أي أدرك هر الشهاب. اليس قد قال: أي يقول: من يصدّق الكاهن» أليس قد قال؟ إلخ. ويُرمون: بالشهاب» وهذه إحدى الخالتين المذكورتين في الحديث السابق بقوله: ورعا ألقاها قبل أن يدركه. يقرفون: أي يكذبون. وأضاع نصيبه: أي حظه من عمره.

كتاب الطب والرقى 5" باب الكهانة ما لا يعنيه وما لا علم له به وما عجز عن علمه الأنبياء والملائكة".

4.8- (۱۲) وعن الربيع مثله» وزاد: والله ما جعل الله في نجم حياة أحدء ولا رزقه» ولا موته» وإنما يفترون على الله الكذب» ويتعللون بالنجوم.

4- (۱۳) وعن ابن عباس» قال: قال رسول الله كفل "من اقتبس بايا من علم النجوم لغير ما ذكر الله فقد اقتبس شعبة من السحرء المنجّم كاهن؛ والكاهن ساح والساحر كافر". رواه رزين.

1.0 )6( وعن ابي سعيد الخدريء قال: قال رسول الله ک2 "لو اسراف الله القطر عن عباده جس سنين, ثم أرسله» لأصبحت طائفة من الناس كافرين؛ يقولون: سقينا بنوء المجدح". رواه النسائي. الربيع: الربيع بن زياد پروی عن عمرو هن أي بن كحب» ويروى عنه قتادة وأبو نضرة. مس سيين: المقصود

طول المدة. المجدح: ثلاثة كواكب كالأثاني على هيئة المجدع الذي حوله ثلاث شعبء وهو من الأنواء الدالة على المطر عتدهم.

> جد ع د

كناب الرؤيا 0 الفصل الأول ]۲٤[‏ كتاب الرؤيا

و الفصل الأول )١( -‏ عن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 45: "لم يبق من النبوة إلا المبشّرات" قالوا: وما المبشرات؟ قال: "الرؤيا الصالحة". رواه البحاري. 7 - (۲) وزاد مالك برواية عطاء بن يسار: اويل جد ار رن

- 9”) وعن أنس» قال: قال رسول الله 3: "الرؤيا الصالحة جزء من

ستة وأربعين جزءًا من النبوة". متفق عليه.

8- (4) وعن أبي هريرة» أن رسول الله 5 قال: "من رآني في المنام فقد رآني؛ فإن الشيطان لا يتمثل في صوري". متفق عليه.

-٠‏ (ه) وعن أبي قتادة» قال: قال رسول الله كل: "من رآني فقد رأى الحق". متفق عليه.

الرؤيا الصالحة: أي الحسنة أو الصادقة. جزء من ستة وأربعين: قيل: زمان نزول الوحي عليه 4 ثلاثة وعشرون سنة» وكان ستة أشهر منها زمان الرؤياء لكن الأول ثابت بالروايات المعتد ها وإن احتلف فيه وأما أن زمان الرؤيا كان ستة أشهر فمما لم يثبتء فالأولى أن يحال تعيين العدد إلى علم النبوةء وكان الرؤيا الصالحة حزء من النبوة حقيقة لا بأس به» ولا ينافي ذلك انقراض النبوة وذهابماء فإن جرء الشيء لا يكون ذلك الشيء.

فقد رأى الحق: ف"الحق" مفعول به أي رأى الأمر الثابت الحق الذي هو أناء فرجع إلى معن قوله: فقد رآنيء ويروى "فقد رآن الحق" أي رآني رؤية الحق» واحتلفوا في معن الحديث» فقيل: معناه: إن رؤياه صحيحة ليست من أضغاث أحلام» ولا من تسويلات الشيطان» وقيل: معناه: من رآني على الصورة الي أنا عليها فقد رآي حقيقة؛ لأن الشيطان لا يتمثل هذه الصورة المخصوصة:؛ وقيل: معناه: من رآني بأيّ صورة كانت فإنه رآ حقيقة؛ لأن تلك الصورة مثال لروحه المقدسة» سواء كانت صورته المخصوصة أو غيرهاء فإن الشيطان لا يتمثل عثال على أنه مثال له يلل

كتاب الرؤيا 8" الفصل الأول - (5) وعن أي هريرة» قال: قال رسول الله ل من رآ في المنام فسيراني في اليقظةء ولا يتمثل الشيطان بي". متفق عليه.

5- (۷) وعن أبي قتادة» قال: قال رسول الله يلد "الرؤيا الصالحة من الله والحُلم من الشيطان» فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدّث به إلا من يحب» وإذا رأى ما يكره فليتعوذ بالله من شرّها ومن شر الشيطان» وليتفل ثلاثاء ولا يحدث ما أخداء فاا لن تضرّه". متف غليه:

- (۸) وعن حابرء قال: قال رسول الله يك: "إذا رأى أحدكم الرؤيا يكرههاء فليبصق عن يساره ثلانَاء وليستعذ بالله من الشيطان ثلانّاء وليتحوّل عن جنبه الذي كان عليه". رواه مسلم.

4- (14) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله ي: "إذا اقترب الزمان م يكد يكذب رؤيا المؤمن» ورؤيا المومن حزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة» وما کا من النبوة يانه لا ركذي" قال مه ين سر واا اقول الرؤيا فلات حديث النفس» وتخويف الشيطان» وبشرى من الله فمن رأى شيئاً يكرهه فلا يقصّه على أحد» وليقم فليصل. قال: وكان يكره الغلّ في النوم TS‏

من رآبى في المنام فسيرائي: قيل: أراد أهل زمانه أي من رآ ف المنام يوفقه الله تعالى لرؤيي في اليقظة» وقيل: يراه في الآخرة على لق نانف والحلم من الشيطان: الخلم: ما يرى في المنام من الخيالات الفاسدة.

من شرها: أي لرؤيا الفاسدة. وليتفل ثلانًا: طرداً للشيطان. إذا اقترب الزمان: أي آخر الزمان» وقيام الساعة» وقيل: المراد تساوي الليل والنهار ف فصلي الربيع والمخريف. الرؤيا ثلاث: ويروى "ثلاثة".

فمن رأى: تفصيل لما تقدم من أول الحديث» وتقسيم ابن سيرين واقع بينهما.

وكان يكره: فاعل "قال" إن كان ابن سيرين؛ كان ما بعده من الحديث؛ ويكون فاعل "كان یکره" ضمير البي يِل أو ضمير أبي هريرة» وضميرهم ني "يعجبهم" للبي وأصحابه؛ أو لأبي هريرة وأمثاله» وإن كان فاعل "قال" =

كتاب الرؤيا ۷ الفصل الأول

ويعجبهم القيد. ويقال: القيد ثبات في الدين. متفق عليه.

)٠١( - 6‏ قال البخاري: رواه قتادة ويونس وهشام وأبو هلال عن ابن سيرين عن ابي هريرة. وقال يونس: لا أحسبه إلا عن البي ك في القيد.

وقال مسلم: لا أدري هو في الحديث أم قاله ابن سيرين؟.

وفي رواية نحوه, وأدرج في الحديث قوله: "وأكره الغل ..." إلى تمام الكلام.

)١١( -5‏ وعن جابر» قال: جاء رحل إلى البي ك فقال: رأيت في المنام كأن رأسي قطع. قال: فضحك الببي 4# وقال: "إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه قلا يحدّث به الناس". رواه مسلم.

)١١9 -4 07‏ وعن أنس» قال: قال رسول الله يل: "رأيت ذات ليلة فيما يرى النائم كأنا في دار عقبة بن رافع» فأوتينا برُطب من رطب ابن طاب» فأولت أن الرفعة لنا في الدنياء والعاقبة في الآحرة» وأن ديننا قد طاب". رواه مسلم.

)١8( -4‏ وعن أبي موسىء عن البي كلك قال: "رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض ها نخل» فذهب وهلي إلى أها اليمامة أو هجرء فإذا هي المدينة = ضمير الراوي عن أبن سيرين» كان